مؤشرات التلوث الميكروبي في عبوات المياه المعبأة سعة 18 لتر المتداولة في مدينة طرابلس وضواحيها

عزالدين محمد أبوقصة, نوري الساحلي مادي

الملخص


استهدفت هذه الدراسة الكشف عن وجود مؤشرات التلوث الميكروبي في عبوات المياه المعبأة المعادة الاستخدام )سعة 18 لتر( والمنتجة محليا بالمصانع الواقعة في نطاق مدينة طرابلس والمناطق المجاورة لها. جمعت 175 عينة تمثل 20 صنفاً )اسم تجارى( من المحلات التجارية مباشرة بشكل عشوائي وذلك خلال الفترة من 7/ 1/ 2009 إلى 20 / 8/ 2009 وأجريت عليها التحاليل الميكروبيولوجية. أظهرت نتائج التحاليل أن 89 % من إجمالي العينات تجاوزت الحد الأقصى ) 50 و.ت.م/ مل( المسموح به حسب المواصفة القياسية الليبية رقم 10 لسنة 2008 الخاصة بمياه الشرب المعبأة بالنسبة لأعداد الأحياء الدقيقة غير ذاتية التغذية ) Heterotrophic Plate Count (HPC حيث تراوحت الأعداد مابين 210 × 1.0 إلى 410 × 3.4 و.ت.م/ مل. كما أن 65 % و 7 % من العينات كانت غير مطابقة لهذه المواصفة القياسية فيما يتعلق بمجموعة بكتيريا القولون وبكتيريا القولون المتحملة للحرارة )الغائطية(، حيث تراوحت أعدادها مابين 1.0 إلى 210× 5.0 ومابين 1.0 إلى 11.0 و.ت.م/ 100 مل على التوالي، في الوقت الذي تنص فيه بنود المواصفة على خلوها تماماً من هذه البكتيريا. إضافة إلى ذلك فلقد كانت 30 % من العينات غير مطابقة لنفس المواصفة القياسية فيما يخص بكتيريا Pseudomonas aeruginosa ، حيث تراوحت أعدادها مابين 1.0 إلى 17.0 و.ت.م/ 100 مل، علماً بأن المواصفة تشترط خلو المياه المعبأة من هذه البكتيريا. ارتفاع مستوى التلوث بمؤشرات التلوث الميكروبي في عبوات المياه المعبأة سعة 18 لتر المعروضة للبيع في السوق المحلى حالياً يشير إلى احتمال وجود أحياء دقيقة وطفيليات ممرضة في هذه المياه، الأمر الذي قد يشكل تهديدا على الصحة العامة. ونظراً لأن العبوات التي استعملت في هذه الدراسة كانت من النوع الذي يعاد استخدامه، فقد تكون عدم كفاءة عملية تنظيف وتطهير هذه العبوات قبل إعادة تعبئتها واستخدام مياه من مصادر غير آمنة وعدم كفاءة عملية تطهير المياه من العوامل التي ربما تكون قد ساهمت في ارتفاع المحتوى الميكروبي للمياه في أغلب العبوات الممثلة للأصناف التي شملتها الدراسة.


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.